أساليب الاقتباس و الأبعاد الفلسفية

اذهب الى الأسفل

أساليب الاقتباس و الأبعاد الفلسفية

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء سبتمبر 18, 2018 1:55 pm

أساليب الاقتباس و الأبعاد الفلسفية



مقدمة :


نحنُ عندما نتكلم عن الأنميات بشكل كلاسيكي..

يكون أول شيء يأتي في بالِ الشخص كابتن ماجد - الصيّاد

- ناروتو - بليتش وهلم جرا .

ولكن بعد ذكر العديد من هذهِ الجهة -الكلاسيكيّة من الأنميّات- يبدأ في ذكر الجهة -العميقة من الأنميّات- الجهة التي لا يفهم المغزى من الأعمال هذه إلا قِلة .

أو كثير القليل.وهناك الكثير من يُتابع هذا النوع من الأنميّات ويفهم الفكرة أو اللمحة أو العلامة

بطريقة خاطئة. هذا بسبب الكثير من الأمور ولكن أبرزها بأنّ الشخص الذي فهم العمل بشكلٍ خاطىء

ليست لديه أيةُ ... أعتقد يسمونها Extra data أو تثقيف إضافي-الذي غالباً يكون ليس مهمًّا جداً-

وعلى نقيض ما تفكرهُ عزيزي القارىء فأنا أيضًا لا أرى أن هذه البيانات الإضافية مهمّة إلا إذا

أردت أن تعلم عنها .

واحدة من أصعب الأشياء هو الملاحظة وليس التفكير -لن أتكلم عن هذه النقطة،سأسترسل في

الحديث وأخرج عن محور الموضوع الأساسي- .

بعض الاحيان حتى من يكون لديه مخزون من هذهِ -البيانات الإضافية- فإنّهُ -أحياناً- لن يفهم

اللمحة أو العلامة أو المنطق أو المنهج الذي إتخذهُ الانمي.

وعندما تذكر الأنميات الفلسفية بالطبع يأتي في أذهاننا أوّل أنمي مختص بهذهِ الأمور .

-إيفانجليون- أو -شينسيكاي يوري-، لكن لماذا نحن نشعر بذلك الشعور؟!

ذلك الشعور الذي يجعلنا مكتئبين عندما نشاهِد إيفانجليون على سبيل المثال .

ببساطة لأنك كـ-نفسٍ بشرية- لم تشعر بالمشاعر التي يقصدها العمل،أو في حالة أخرى أنّه

ليس لديك بيانات إضافية كافية .

في هذا الرد سأكتب عن إيفانجليون مع المرور-البسيط- بالأنميات الأخرى .



新世紀エヴァンゲリオン



إيفا كان عمل عاطفي إلى أبعد حد .

والكثير ممن تابعو هذا الأنِمي يعلمون ذلك لأنّ الانمي قصتهُ معروفة وقصة أم البطل مع البطل

مشهورة جدًا حتى لمن لم يتابع الأنِمي .

ناهيكم بأنّ -الحقبة- التي بُثّ فيها الأنمي كانت حقبة التسعينات والتي كان فيها من الطبيعي جداً ان تصدر أعمال من هكذا نوع.

سأتخطّى قصة الأنمي وأدخل في صلبِ دلالات إيفانجليون

العمل يُشير في الكثير من الأشياء الفنيّة الموجودة فيه إلى رموز مسيحيّة او يهوديّة،من أفكار أو موقف أو بيئة المكان أو حدث في القصة.

وطبعاً الأنمي لا يخلو من مصطلح الـ أبوكريفا لذا الأنمي يلمّح لكثير من أبوكريفا توراتيّة

أبو كريفا :نصوص دينية تعتبر غير موثقة ومعترفة بها من قبل الآكثرية الدينية وتدريجيا إصطبغ المصطلح بمعاني سلبية مرادفة للتحريف

ويختلف معناها في الديانة المسيحيّة .



على ايةِ حال وصلت الفكرة في ربط بعض الرموز والنهج الفلسفي الديني بأنمي إيفانجليون .

وعلى المستوى النفسي فالأنمي إستعمل مبادىء قديمة في فلسفة الروح والنفس وأيضاً فلسفة الوجود .



وأيضًا الإستخدام الرائع لنظرية -معضلة القنفذ- التي أمرها بسيط جداً وهو نوع علاقة كاتسراغي بـشينجي،والتي كانت عنوان الحلقة الرابعة.

ناهيك عن وجود هيدياكي كمخرج هيدياكي الذي إستعمل كل شيء دلالة شيء في هذا الأنِمي

الأنمي موسيقاه وأيضاً شاراته ورموزها واللحن كلها -مجازياً- تُشابه نظريات الدكتور النمساوي سيغموند فرويد الذي أسس علم التحليل النفسي.

وعلى ذكر المفكرين والفلاسفة الذي إقتبس منهم الأنمي فـ بالطبع لن ننسى المفكر والفيلسوف المتشائم والعبوس أرثر شوبنهاور .



قرأت له كثيرًا اليوم وأفكاره جميعها نفسية وعميقة متشائمة جدًا .

بإختصار حياته كانت بائسة لأنّه كان يرى أن الكون والأشخاص شرٌ مُطلق  .

ومن ذكر الفلسفة بالطبع يجب أن نذكر المبادىء اللاكانية التي ببساطة مبادىء واقعية تصف ما هو سهل بالمعقّد.



شرحي سطحي أعلم ولكنني حقاً لا أريد الخروج عن محور الموضوع  .

ومن الدلالات اللاكانية من أنمي إيفا كانت -المرحلة الفموية- ومن يتعمّق في علاقة البطل مع والدتهِ يفهم المقصد.

نظريات فرويد لخصها الأنمي بقصته وبالرابط الذي يربط قُوّاد وحدات الإيفا بالوحدات نفسها،أقصد هُنا نظريات فرويد التي تتحدث

عن الصراع والإتصال الشخصي .



أسكا وما فعلت وعندما إكتشفت جسد والدتها عندما إنتحرت شنقًا،أسكا وصراعها مع آلامها كلها دلالات تحليل نفسي

ولن أبالغ عندما أقول أن نظريات فرويد عن الصراع النفسيّ بين الروح والجسد والعقل لُخصّت في هذا الأنمي.

إلى جانب الإشارات إلى التحليل النفسي الفرويدي، فهنالك بعض الإشارات الصغيرة إلى النظريات وراء علاج الغيشتالت،

وهو نوع من العلاجات النفسية المستوحاة من كل من أفكار التحليل النفسي وكذلك المفاهيم الفلسفية عن النفس الكلانية، والمسؤوليات النفسية والشعور.

في الحلقة 15، هنالك أيضاً إشارة إلى نظرية غيشتالت في التغير، التغير الدائم بين التوازن والاضطراب التي علق عليها فريتز بيرلز

في عمله اقتراب غيشتالت ونظرة العين نحو العلاج. ضف إلى ذلك، فقد عنونت الحلقة التاسعة عشر "اندماج النفسية"،

وهو مصطلح تحليل نفسي استُعمل من قبل العديد من معالجي غيشتالت يشير إلى الميكانيكية العصبية المستعملة من أجل التحويل النفسي للخبرات.



اندماج النفسية مرتبطة ارتباطاً وثيقاً مع الأشكال العصبية الثلاثة الأخرى من التحويل النفسي؛ وهي الإسقاط، والاحتشاد والالتواء الرجعي.

وعلى صعيد الأديان فـ كما أسلفت القول بأنّ الأنمي إستعمل رموز يهودية ومسيحيّة ..وعلى حد قول المخرج كازويا ..

بأنّهم إستعملوا هذهِ الرموز فقط لـإعطاء الأنمي طابع نادر فنيًّا ولم يكن لـ دلالات شخصية أو دلالات

أيدولوجيّة معيّنة يؤمن فيها من عمل على أنمي إيفا .

ومن الأمثلة التي تخص النهج الديني على سبيل المثال الضوء الساطع الذي يعبر عن طاقة في السماء .

وأيضاً معهد ماردك لتأهيل قُوّاد الوحدات -ماردك إسم آلهة بابل-

مواضيع وجودية عن الشخصية الفردية، والشعور، والحرية، والاختيار، والمسؤولية اعتُمد عليها بشكل كبير طوال المسلسل،

وبالتحديد فلسفات جان بول سارتر وسورين كيركغور. عنوان الحلقة 16، "في مرض حتى الموت، وهو إشارة إلى كتاب كيركغور، المرض حتى الموت.



مشروع واسطة البشرية قد يكون مستوحى من فلسفة غيورغ فيلهلم فريدريش هيغل.

عنوان الحلقة الرابعة، "معضلة القنفذ"، هو إشارة إلى معضلة القنفذ، وهو تناظر لـآرثر شوبنهاور عن تحديات ألفة الإنسان.



تلمحيات الأنمي كثيرة وفي مجالاتٍ عدة -الدين،الجيش،التكنولوجيا،أو حتى إشارات لأنميّات سابقة مشابهة لعمل إيفا في عصر الثمانينات المبكرة-

وناهيك عن تشارك أسماء الشخصيات بأسماء طائرات حربية يابانيّة في الحرب العالمية الثانية .




الأنميّات القديمة وأساليب الكتابة :

لو نرى للفترة التي تكون من 1980 -1999 سنرى أنّ عالمنا الحالي للأنمي جدًا مختلِف ومُغاير وفقير أيضاً .

الأنميات في تلك الفترة كانت تستعير الكثير من المواقف والأحداث والنظريات والتفكير والبيئات الأجنبيّة عنها،عكس ما هو الآن

حيث يعتبر العديد من نقاد الانمي أن الإستعارة هو سرقة أدبيّة .

وأنا شخصياً لا أرى أنها تُعتبر سرقة إن كان سيمثّل تلك النظرية أو تلك الفكرة أو البيئة أو اللمحة بطريقة فن الانمي الأصيل.

الذي يضفي طابعاً أخّاذاً للأعمال .

وعلى ذكر أنميات أخرى -على عُجالة-فلن ننسى أنمي شينسيكاي يوري-لن أتحدث عنه - أو أوه

أنمي serial experiments lain

الذي أُصدر في 1998 والذي أعجبت فيهِ شخصيًا بكل أمانة . وفلسفته التكنوسكولوجيّة النادرة والغريبة جدًا

الذي الكثير من النقاد في مجتمع الأنمي إعتبروا أن طريقة الكتابة مُشابهة لفلسفيّة أيفانجليون .

كنت أنوي التحدث عن يوجوهان أو مونوكي ولكنني لم أشاهدهم بَعد .

لا اعلم ولكنني أعتبر أنمي كايبا أنمي فلسفي بطريقة بسيطة عن فلسفة الروح والعقل والجسد

المثلث البشري الإعجازي الذي لا يعلم الشخص أهمها .

وبشكلٍ أشمل،لو نعود لمحور الخط الزمني الذي ذكرته آنفاً بالأعلى 1980-1999 نرى أيضاً بأنّ أنميّات

الشونين والسينين متكافئة،عكس ما نراه الآن بشكلٍ كبير .

وذلك يعود لعدّة عوامل وأهمّها إختلاف أفكار الورق .

*أقصد بالورق هُنا :الكتابة والسيناريو*
avatar
Admin
Admin
Admin

المساهمات : 28
تاريخ التسجيل : 16/09/2018
العمر : 19
الموقع : http://otaku-ar.yoo7.com

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://otaku-ar.yoo7.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى